جولة على فنون فرانكفورت المعمارية

Culture

يشهد أفق مدينة فرانكفورت تناقضاً جميلاً. فمباني القرون الوسطى الرائعة المشيّدة على الطراز القوطي تقف جنباً إلى جنب مع ناطحات السحاب العصرية، وكأنّ الماضي والحاضر يتنافسان على خطف الأضواء في مركز المدينة. وبينما تتميز المنشآت الحديثة بالجمال والروعة، إلا أن المباني القديمة هي التي تحظى بالنصيب الأوفر من الإبهار والإلهام. من السحر القوطي لكنيسة نيكولاي القديمة إلى برج مراقبة إشين هايمر تورم من العصور الوسطى، هناك معالم كثيرة لاستكشافها في جولةٍ على فنون فرانكفورت المعمارية. انضموا إلينا في رحلتنا عبر التاريخ مع أروع مباني المدينة.

كنيسة نيكولاي القديمة

تقع كنيسة نيكولاي القديمة (إلته نيكولاي كرتشه) في ميدان رومربيرغ التاريخي في مدينة فرانكفورت، وهي من المباني الأقدم التي لا تزال قائمة في المدينة. ولا يُعرف عام بنائها بدقة، ولكن يقدّر بأنها شيّدت في القرن الثاني عشر أو أوائل القرن الثالث عشر. تتميز الكنيسة بطراز قوطي أوّل، ومع أنّ كثيراً من المباني المحيطة بها قد تهدّمت خلال الحرب العالمية الثانية، إلا أنها نجت بأعجوبة ولم تلحق بها سوى أضرار ضئيلة ولا تزال في حالٍ جيدة حتى يومنا هذا. يمكنكم زيارتها في الساعة التاسعة صباحاً أو ظهراً في أي يوم لتسمعوا صوت أجراسها وهي تدق بتناغم من برجها القرميدي الأحمر.

رومر

يقع مبنى رومر مقابل كنيسة نيكولاي القديمة، وهو أشهر معالم فرانكفورت. فالمبنى هو دار البلدية منذ عام 1405، وكان في الأصل مجموعة منازل تعود إلى القرون الوسطى قبل أن يستحوذ عليها مجلس البلدية. وفي حين أنّ أُسُس البناء تاريخية عميقة، إلا أن واجهته المشهورة ذات القمم الثلاث صُمّمت في القرن العشرين لتعكس تراث المدينة. تمثل الشخصيات الأربع في وسط المبنى أربعة أباطرة رومانيين - فريدريك الأول، ولويس الرابع، وتشارلز الرابع، وماكسيميليان الثاني - في حين لا تزال قاعة الإمبراطور موجودة في الداخل، حيث كان الأباطرة يقيمون المآدب.

كاتدرائية سانت بارثولوميو 

تُعد كاتدرائية سانت بارثولوميو القوطيّة الطراز، المعروفة أيضاً بكاتدرائية فرانكفورت، أكبر مبنى ديني في المدينة. وتطلّ الكنيسة الإمبراطورية على نهر ماين، وكان يتوّج داخلها الأباطرة بدءاً من أواسط القرن السادس عشر وحتى أواخر القرن الثامن عشر. خضع مبنى الكنيسة للتجديد والترميم بمرور السنين، لكنها تظل مثالاً حياً على الفن المعماري القوطي لمدينة فرانكفورت. ويمكن للزوار التعرف على تراث الكاتدرائية في المتحف الموجود داخلها. وفي الأشهر الدافئة يمكنهم كذلك صعود البرج المُطلّ على المدينة لمشاهدة الإطلالات البانورامية.

إشينهايمر تورم

إشينهايمر تورم هو أحد أبراج المراقبة القديمة في مدينة فرانكفورت. شُيّد البرج عام 1428 في طرف حديقة بوكنهايمر، وكان البرج الذي يعود للقرون الوسطى جزءاً من حصون المدينة. وقد حوفظ على المبنى بأسلوب جميل إذ ينتصب كذكرى تاريخية رائعة في مركز المدينة الحديث.

كنيسة سانت بول

وهناك كنيسة سانت بول، وهي مبنى أحدث تشييداً ولكنها لا تقل أهمية عن برج إشينهايمر، وتشكّل معلماً وطنياً وموقعاً بارزاً ضمن مواقع جولات فرانكفورت المعمارية. وكانت قد شيّدت كنيسةً للبروتستانت في أواخر القرن الثامن عشر، ثم أصبحت مقراً لأول برلمان منتخب ديمقراطياً في عام 1848، قبل أن يُعاد استخدامها كنيسةً بعد حل البرلمان. وقد تهدّم المبنى جزئياً خلال الحرب العالمية الثانية ولكن أعيد تشييده عقب الحرب. وتشتهر بشكلها البيضاوي وجدرانها المبنية من الحجر الرملي الأحمر وسقفها الأخضر المميز.

تابعوا رحلتكم المعمارية بمشاهدة الأبّهة الأرستقراطية لفيلا كنيدي. شُيّد المبنى في البداية عام 1901 منزلاً لعائلةٍ مصرفية واسعة النفوذ، وقد خضع الفندق للتجديد منذ ذلك الحين مع احتفاظه بشخصية المبنى الأصلية.

Image credits: Frankfurt Cathedral © iStock/Meinzahn, Old Nikolai Church © iStock/thehague, Romer © iStock/Deejpilot, Eschenheimer Turm © iStock/thehague, St Paul's Church © iStock/manfredxy.

Share this post